نحو القمه بعزم وهمة

مدرسة أم كثير الثانوية المختلطة

تعد مدرسة أم كثير الثانوية المختلطة إحدى المدارس التي اشتركت في برنامج توعية وتثقيف الطلبة نحو المحافظة على أثاث المدرسة وممتلكاتها، وقد بدأت رحلة التغيير فيها من خلال العمل مع مديرة المدرسة السيدة الماظة عقل والكادر التدريسي للوقوف على أهمية التوعية المقدمة للطالبات والسبل الكفيلة في تحويلها لواقع معاش لديهن من خلال مبادرات وأفكار عملية، لا سيما وأن المدرسة تضم أكثر من 1100 طالبة في مختلف المراحل، وهي بحاجة لتفعيل دور هؤلاء الطالبات وزيادة تحملهم للمسؤولية تجاه مدرستهن.

وبالفعل بدأت عجلة التغيير بالدوران مع بداية البرنامج التدريبي المقدم للطالبات – قادة الغد- حيث تم تشكيل فرق مدرسية متنوعة من المعلمات والطالبات، وتم الاتفاق على تنفيذ عدد من الأنشطة والمبادرات. وقد ازدادت رغبة المجتمع المدرسي بالمشاركة مع تقدم العمل في البرنامج وذلك نظراً للأثر الإيجابي الذي أصبح يلاحظ على سلوكات الطالبات، وهذا ما أكدته المديرة الماظة: “هذا البرنامج مميز ويقدم بطريقة حضارية”.

final1
final2

وبهدف التوعية والتثقيف للمجتمع المدرسي صمّم فريق “مدرستي بيتي الثاني” جداريات إبداعية لرفع مستوى الوعي لدى المجتمع المدرسي بضرورة المحافظة على الممتلكات. وقام فريق المواطنة الصالحة بتنفيذ مبادرة “البازار الخيري” “ومبادرة غذائي صحي” بالمشاركة مع الأمهات، وقد اتفق على أن يتم صرف ريعهما على صيانة أجزاء مختلفة من المدرسة.

وأبدعت الطالبات في مبادرة “المبادرة منا واحنا أولها”، وذلك من خلال إعادة تدوير بعض المواد لصناعة سلات للقمامة بطريقة جذابة ومميزة، وتبع ذلك عمل ورشات توعوية للطلبة الصغار في الصفوف الثلاثة الأولى على مدار أسبوع كامل لتثقيفهم حول الممارسات الإيجابية المتعلقة بالمحافظة على بيئة المدرسة وممتلكاتها. وقد تم الترويج لهذه المبادرات للوصول إلى المجتمع المدرسي ككل من خلال صفحة الفيسبوك التي انشأتها الطالبة ساجدة وتقوم على متابعتها المعلمة سهير.

final3

ولما لتوظيف الدراما من أثر كبير في تعزيز السلوكات الإيجابية وتعديل السلوكات غير المرغوبة لدى النشء، قامت مجموعة من الطالبات بإعداد نصوص مسرحية توعوية تسلط الضوء على قضية الممتلكات المدرسة والدور الملقى على عاتق الطلبة للمحافظة عليها وتقديمها في الصفوف وعلى الإذاعة المدرسية.

final5
final4

في نهاية البرنامج ثمنت أم كثير الدور الكبير الذي أثر به البرنامج في سلوك الطالبات وساعدها للوصول إلى بيئة تعلمية أفضل، ترتقي بجهود وتعاون جميع أعضاء المجتمع المدرسي والمحلي، وتؤكد على استمرارها على هذا النهج من خلال التخطيط لعدد من المبادرات التي سيتم تنفيذها خلال الفصل القادم. وقدمت الطالبات شكرهن الموصول للبرنامج حيث عبرت الطالبة غرام: “الشكر الجزيل للبرنامج والمدرب فقد كنت مترددة في البداية للمشاركة ولكنني سعدت كثيرًا بعد ذلك”، وبينت الطالبة فاطمه: “أن البرنامج أضاف لها الكثير على المستوى الشخصي والمدرسي والإجتماعي”، وذكرت أخرى: “بأنها امتلكت القدرة من خلال البرنامج لحل مشكلة كبيرة كانت تواجهها”، وأشارت الطالبة فرح: “أن البرنامج زاد من ثقتها بنفسها وأنها اصبحت تمتلك القدرة للحديث مع زميلاتها والتعرف إليهن بشكل أكبر”. وتعهدت طالبات قادة الغد باستمرار العمل داخل وخارج المدرسة لنقل السلوكات المرغوبة لغيرهن من الطالبات… شكرًا مدرستي.

final6
final7