ضع بصمتك

مدرسة خالدة القرشية الثانوية المختلطة

في مدرسة تخلو من بصمات طالباتها في المحافظة على الممتلكات المدرسية وتقتصر على تنبيههم من أجل المحافظة عليها دون اشراكهم فيها ومحاولة استثمار طاقاتهم وابداعاتهم كان لابد لنا من الوقوف على تلك الحالة خاصة وأن المدرسة تعاني من قلة الموارد المادية وشح الإمكانات المتوفرة.

ومن خلال ورشاتنا التدريبية ضمن برنامج توعية وتثقيف الطلبة نحو المحافظة على أثاث المدرسة وممتلكاتها مع المعلمين والتركيز على كيفية إشراك الطلبة في المحافظة على الممتلكات المدرسية والخروج بأفكار لدمجهم في ذلك فقد تكونت البذرة الرئيسية التي سننطلق منها لإشراك الطالب في الانشطة والمبادرات المدرسية للوصول إلى مدرسة جميلة بطلبتها وإبداعاتهم الصغيرة، وعند العمل مع الطلبة خلال الورشات التدريبية وجدناهم يمتلكون طاقات هائلة ورغبة عارمة في العمل من أجل مدرستهم فما كان منا إلّا أن حفّزنا الطلبة وشجعناهم على العمل والابداع مع تقديم النصائح والارشادات اللازمة، حيث ركزت الورشات التدريبية الخاصة بالطلبة على تحفيزهم على الحفاظ على مدرستهم وممتلكاتها وزيادة الإنتماء لها.

second
third
first

وتم تشكيل فريقين مساندين لنا للعمل على تنفيذ عدد من المبادرات التي تسهم في نشر ثقافة المحافظة على ممتلكات المدرسة. ومن بين تلك المبادرات مبادرة “أنا منتمي لمدرستي” حيث أظهرت هذه المبادرة ابداعات الطلبة في عملية التدوير واستثمار الصناديق الكرتونية الفارغة لصنع سلات المهملات، فتمت عملية التخطيط والتفيذ على مدار ثلاثة أسابيع تخلل هذه الفترة زيارات دعم ميداني لمتابعة أعمال الطلبة وتقديم النصائح والارشادات، فكان الأثر وكان الإنجاز، حيث شكرت المديرة فريق العمل على استثمارة للمواد المتاحة وخلق بيئة مدرسية جميلة.

ومن أجل استكمال سلسلة الأعمال التي تهدف إلى المحافظة على الممتلكات المدرسية كان لابد من إشراك أولياء الأمور وأعضاء من المجتمع المحلى في العمل، وإيمانًا منّا بأهمية تعزيز العلاقة بين المدرسة والمجتمع المحلي تم إطلاق مبادرة “مدرستي الجميلة” والتي من شأنها جذب أولياء الأمور وأعضاء المجتمع المحلي نحو المدرسة وزيادة انتمائهم وانتماء أبنائهم، حيث هدفت هذه المبادرة إلى تزيين المدرسة بالأشجار الحرجية والمثمرة وأشجار الزينة التي قام أعضاء من المجتمع المحلي والأهالي بالتبرع بها.

ثم تم تشكيل لجنة من المعلمات والطالبات لتحديد المكان المناسب لزراعه الأشجار والأزهار وتنسيق الحديقة بالشكل المناسب، فتم تقسيم العمل بين الطالبات وبدأ العمل بكل فرح ونشاط مع الأمل للوصول الى مدرسة جميلة أجمل مما كانت عليه في السابق.

كما كان لزيارات الدعم الميداني الاثر الكبير في تشجيع الفريق وتحفيز المجتمع المحلي على المشاركة في تنفيذ المبادرة. ومن اجل ديمومة العمل قام أعضاء الفريق بتقسيم الحديقة الى أجزاء متعددة وتعيين لجان صغيرة تتكون من الطلبة ومعلمة واحدة وعضو واحد من أولياء الأمور أو المجتمع المحلي لمتابعة العمل فيما بعد والاشراف على المزروعات.

sixth
fifth
fourth