ASK

طريقة عملنا

This post is also available in: English

مقدمة
غايتنا هي تمكين الأفراد في المنطقة العربية من الأدوات والمؤهلات اللازمة ليكونو قادرين على التطور والنجاح في هذه الأوقات المتغيرة والصعبة، وليصبحوا قادة ويفكرن بوضوح ويتصرفن بثقة وقناعة، كما نعمل على تمكينهم من فهم أنفسهم ومسؤولياتهم بشكل أفضل. وفي الوقت نفسه فإن برامجنا للتنمية المهنية تجمع بين الممارسة ونظريات التنمية المهنية الناجحة. نحن نؤمن أن النهج الذي نتبعه والقائم على تعزيز الكفايات له تأثير كبير في المنطقة. وهدفنا هو تحقيق التغيير المستدام في بيئة متعددة التخصصات والثقافات.

مفهومنا (الاتجاه، والمهارة، والمعرفة)
إن النموذج التعليمي الذي قامت اسأل بتصميمه جاء ليراعي مهارات ومعارف القرن الحادي والعشرين. في حين أن منتجاتنا المصممة حسب الحاجة، ونهج قيادة التغيير الذي نتبناه، والدعم الذي نقدمه في ميدان العمل سيُمكِّن المشاركين من تغيير اتجاهاتهم على النحو المطلوب، الأمر الذي يشكِّل الأساس لتنميتهم المهنية المستقبلية ولتعلمهم مدى الحياة.

نهجنا
نحن نطبق نهجاً بنائياً مبتكَراً يعمل على توفير نتائج حقيقية. ويهدف نموذجنا في التعلم إلى إيجاد قادة مُوجَّهين ذاتياً، ومبدعين، ومبتكِرين، وذوي تفكير ناقد. حيث نوفر عدداً من الفرص التي تعمل على إشراك المتدربين بفاعلية. إن مسؤولية التعلم التي توضع بشكل متزايد على أكتاف المشاركين تسمح لميسرينا بنصحهم وتوجيههم أثناء استكشافهم قضية معينة.

نحن نسعى إلى بناء مجتمع تعلم من خلال التفاعل المتعدد بين المشاركين والميسرين من أجل تحقيق أهداف التعلم المشتركة. كما أننا نطبق مفهوم توفير الفرص لممارسة المهارات وتبادل المعرفة والتفكير الناقد، حيث تسمح المناقشات في التعبير عن الفكر المستقل، وتشجِّع على التفاوض حول أفكار الآخرين. وتركِّز الأنشطة الخاصة بورشات العمل على التعلم النشط ولعب الأدوار والمشاركة في دراسة الحاله؛ ويتوقع من المشاركين تطوير كفايات فعالة تتعلق بحلِّ المشكلات والتعاون؛ حيث أننا نعزِّز التزامهم ودوافعهم الذاتية.

الصلة بالمنطقة العربية
إنَّ لمفهومنا التعليمي صلة كبيرة بالمنطقة العربية، كما أنَّ الإجراءات التي نستخدمها مثل التعاون والحوار والتعلم التشاركي باستخدام تقنيات التعلم النشط وأساليبه متفَقٌ عليها على نطاق واسع بوصفها العنصر الأساسي لاستراتيجيات التعليم والتعلم من أجل التنمية المستدامة. (تيلبوري،2011)
كما أنَّ مفهومنا التعليمي يستند على التواصل المكثف بين المشاركين والتحسين المستمر بناء على التقييم.
*د. تيلبوري، التعليم العالي من أجل الاستدامة: نظرة عامة على الالتزام والتقدم