ASK


“اسأل” لتنمية الموارد البشرية تفوز بعطاء تقييم مشروع مدارس الأردن (JSP) الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID)

نظراً لسمعتها المتميزة وقدرتها التنافسية العالية تمكنت شركة “اسأل” لتنمية الموارد البشرية من الفوز بعطاء تقييم مشروع مدارس الأردن (JSP) الممول من الوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) وستكون “اسأل” هي المتعهد الرئيسي والأساسي لتقييم الأثر المادي والاجتماعي لهذا المشروع الكبير على المجتمع المدرسي والمستفيدين والمعنيين بهذا المشروع، وسيعمل تحت قيادة “اسأل” أثناء تنفيذ التقييم أفضل الشركات الهندسية التي كانت “اسأل” قد اختارتها.

ومن الجدير بالذكر أن مشروع مدارس الأردن (JSP) كان قد انطلق في آب من العام 2006 حيث سعى إلى بناء 28 مدرسة حكومية جديدة في مختلف محافظات المملكة إلى جانب أعادة تأهيل 100 مدرسة حكومية أخرى، ويهدف مشروع مدارس الأردن (JSP) إلى دعم جهود وزارة التربية والتعليم الأردنية في تحسين البيئة التعليمية للطلبة، إضافةً إلى تعزيز جهود الحكومة الأردنية في بناء مدارس جديدة تحد من مشكلات اكتظاظ الطلبة والمباني المستأجرة ونظام الفترتين، مع الأخذ بعين الاعتبار المعايير والمواصفات العالمية في إنشاء مرافق مدرسية متميزة وتزويدها بما يناسبها من أثاث وتجهيزات.

وستكون “اسأل” مسؤولة عن تقييم مشروع مدارس الأردن من حيث المنتجات النهائية للمشروع وطبيعة استخدامها، وتقديم نتائج التقويم وتوصياته وأثر المشروع على اتجاهات المستفيدين من خدماته واتجاهات المعنيين بهذا المشروع، كما يسعى التقييم إلى معرفة العائد الاجتماعي للاستثمار في المدارس من وجهة نظر المستفيدين والمعنيين.

ولضمان نتائج فعالة لتقييم المشروع ستقوم “اسأل” بتنفيذ زيارات ميدانية للمدارس وتنفيذ ورشات عمل في المدارس الجديدة في مختلف محافظات المملكة تهدف من خلالها إلى جمع بيانات شاملة من المستفيدين من الطلبة والمعلمين والإداريين والأهالي والمجتمع المحلي إضافةً إلى عقد اجتماعات ومقابلات مع المعنيين في وزارة التربية والتعليم ووزارة الأشغال العامة والإسكان وممثلين من برنامج دعم التطوير التربوي وبرنامج الشراكة المجتمعية والوكالة الأمريكية للتنمية الدولية (USAID) إلى جانب لقاءات مع المقاولين المعنيين وغيرهم من أصحاب العلاقة.

وإذ تفخر “اسأل” بحصولها على هذا العطاء، فإنها تفخر أيضاً بأنها استطاعت خلال ثمانية عشر شهراً من عمرها أن تحوز على ثقة عملائها بالمستوى المتميز للخدمات والبرامج التي تقدمها، ولن تدّخر “اسأل” أي جهد ممكن في سبيل إنجاح هذا المشروع من خلال تقديم النتائج الشاملة والتوصيات الدقيقة الذي من شأنه التأكيد على مكانتها الرائدة في توفير أفضل البرامج والخدمات في مجال تنمية القدرات والموارد البشرية.

Facebooktwitterlinkedin